وزير المعادن  : سنعمل على إزالة البيروقراطية وتسريع الإجراءات
تعهد وزير المعادن محمد بشير عبدالله  بالعمل على إزالة كل العقبات التي تعترض  عمل الشركات  العاملة في قطاع التعدين  بولاية البحر  الاحمر والسعى لإكمال تنظيم التعدين التقليدي  إلى جانب العمل على تنويع الإستثمار في إنتاج المعادن الأخرى غير الذهب  مع الإهتمام بالمحافظة  على  البيئة.
وأكد الوزير خلال مخاطبته  تدشين  مشاريع المسؤولية المجتمعية لولاية البحر الاحمر للعام 2021 اليوم ( الأحد) أن عملية زيادة الإنتاج يفرض على أصحاب الشأن القيام بالمسؤوليات التي تقع  على عاتقها ، مشيراً إلى أن وزارة المعادن ستعمل على إزالة كل مظاهر البيروقراطية في الإجراءات الحكومية بالعمل على تسريع الاجراءات وعدم تعطيلها .
وأرسل الوزير العديد من الرسائل حيث دعا حكومة ولاية البحر الاحمر إلى ضرورة تفعيل مجلس تنسيق التعدين  بين الجهات ذات الصلة بالتعدين والعمل على تذليل عمل شركات التعدين والإحاطة بالمنتج  والقضاء على والتهريب ، كما طالب الإدارات الأهلية والمجتمعات المحلية بالتعاون مع الشركات لزيادة إنتاجها   والذي ينعكس بدوره على المجتمعات المحلية في شكل خدمات.
 داعياً في الوقت  ذاته المستثمرين للتواصل مع الأجهزة الرسمية والأهلية حتى يتمكنوا من العمل ، كما طالب الوزير أذرع الوزارة المختلفة بضرورة التنسيق المحكم مع حكومة الولاية والجهات ذات الصلة والعمل على الإحاطة بالمنتج من الثروات المعدنية المختلفة إلى جانب المحافظة على البيئة.
  أبدى وإلي ولاية البحر الأحمر عبدالله شنقراي سعادته بان يكون على رأس أولويات مشروعات المسؤولية المجتمعية التي قدمتها  وزارة المعادن ممثلة في الشركة السودانية للموارد المعدنية وجرى تدشينها اليوم الأحد بمقر حكومة الولاية بحاضرة البحر الاحمر بورتسودان اليوم ( الأحد) التعليم من خلال تقديم (50) منحة دراسية لمرحلة البكالوريوس لطلاب الولاية من محلياتها المختلفة ،لافتا إلى أن سعادتهم تكمن في أن التعليم هو المشروع المحوري لمشروعات المسؤولية المجتمعية ، موكدا في الوقت ذاته أن التنمية المتوازنة هي حق لإنسان للولاية الذي حرس هذه الثروة جيلا بعد جيل.  وتابع (نحن نأمل في كثير من مشروعات الإستثمار في المعادن الأخري خلاف الذهب ) .
وتعهد الوالي بإكمال النواقص في مشاريع المسؤولية المجتمعية  التي تحتاج إلى تكملة  كتوفير الكوادر  الطبية والمدرسين إلى جانب الاثاثات ، لافتا إلى أن هناك مشاريع أخري مثل الطاقة الشمسية للارياف والتي لابد أن تكون ضمن مشروعات المسؤولية المجتمعية ، مطالبا بإنشاء مشروع متكامل لاحتواء آثار التعدين وزاد (بتدشين هذه المشاريع نقول  هي قفزة للإمام ويمكن أن تخلق رضا للمجتمع المحلي يسهم في إستقرار عمل شركات التعدين).
في غضون ذلك وصف المدير العام للشركة السودانية للموارد المعدنية  مبارك أردول زيارة البحر الاحمر بالمهمة  لتدشين مشروعات المسؤولية المجتمعية ، مشيراً إلى أنهم في قطاع التعدين ممثل في الوزارة واذرعها يمكن أن نقول وبالفم المليان اننا بدءنا نغسل وجهنا أمام المواطن من خلال تنفيذ المشروعات التي وعدنا بها المجتمعات المحلية التي يقع في نطاقها عمل شركات التعدين ، لافتاً إلى أن ماشجعة على زيارة ولاية البحر الاحمر هو تقديم المنح الدراسية والتي قال لولاها لما ظهرنا ، مشيراً إلى أن هذه المنح اهم من تقديم أي خدمات  اخرى، مشيرا إلى ان الشركة السودانية للموارد المعدنية قامت بوضع أسس وضوابط لتنفيذ مشروعات المسؤولية المجتمعية  موكدا أن كل المشروعات تقوم بها إدارة الشراء والتعاقد بوزارة المالية" وزاد بقوله ( ماعندنا قروش بتمشي لمواطن في يدو ).
 وكشف أردول عن استقطاع 4٪ من شركات معالجة مخلفات التعدين ( الكرته)   وتخصيصها للمسؤولية المجتمعية ، مشيراً إلى اتجاه داخل الشركة إلى استقطاع 1٪  من شركات الإمتياز أسوة بشركات المخلفات ، حتى تكون هناك مزيد من المشروعات للولايات التي لا يوجد بها تعدين، وتابع بقوله (محتاجين نفكر في زيادة شركات التعدين لولايات السلام من أجل تقديم  خدمات المسؤولية المجتمعية).
.......................
المصدر :  إعلام وزارة المعادن
الأحد :  4/4/2021

تابعونا على